الحياة بعد استخدام المضخة

السكّري والسفر

بالنسبة إلى الكثير من الأشخاص، يُعتبر السفر للعمل أو للترفيه جزءًا من حياتهم، سواء أكانوا يسافرون بالسيارة أم بالطائرة.  يخلّ السفر ببرنامجنا اليومي الاعتيادي ومواعيد تناول الطعام والنوم، وقد يتحوّل إلى مجازفة بالنسبة إلى الأشخاص المتعايشين مع السكري من النوع الأول.

ولكن يجب ألّا يثنينا السكّري من النوع الأول عن رغبتنا في السفر. وفي هذه الحالة، سنحتاج إلى حسن إدارة لوازم العلاج ومخزون الأنسولين والتحضير جيدًا للرحلة.

أبرز مضمون الصفحة

  • تعرّف على إمكانيات السفر عند التعايش مع السكّري
  • اقرأ عن تجربة دلفين في استخدام المضخة
  • تعرّف كيف تساعد مضخات الأنسولين على التحكّم بالسكّري

دلفين تستخدم مضخّة أنسولين

كنت في سنّ السادسة عشرة عندما اكتشفت أن لديّ سكّري، وأنا أتابع العلاج بالحقنات اليومية المتعدّدة منذ 13 سنة.  ولكن بعد ذلك، وافقت على أن أجرّب مضخّة الأنسولين فقط أركض في أحد السباقات، فأدركت على الفور أنّها تؤمّن لي تحكّمًا أسهل بكثير بصحتي.  كذلك ألمس فوائد هذا العلاج عند السفر بالطائرة.  بعد استخدام مضخة الأنسولين، لا أحتاج سوى إلى تعديل معدّل ضخّ الأنسولين المستمرّ للتعويض عن أي فوارق في الوقت، كما أقوم بتوصيل جرعة منفردة من الأنسولين عندما يصل الطبق الذي أطلبه.  تتيح لي المضخّة الاستمتاع خلال السفر بدلًا من التخوّف من مستويات سكّر الدم وطريقة إدارتها...وهذا مذهل حقًا

- دلفين

الحفاظ على تحكّم جيد بمستويات سكّر الدم

عند إدارة السكّري، من المهم النظر في عدّة عوامل، كمراقبة مستويات سكّر الدم، وكمية الكربوهيدرات في الوجبة، والنشاط البدني، واحتياجات الجسم من الأنسولين وذلك لضمان تحكّم جيّد بمستويات سكّر الدم والحدّ من خطر التعرّض للمضاعفات.

قد يكون من الصعب بلوغ المعدّل المستهدف للسكّر الهيموغلوبيني (HbA1c) والحدّ في الوقت نفسه من خطر هبوط السكّري. ولكن من الممكن إدارة السكّري بفعالية من خلال فهم احتياجات الجسم وتعلّم كيفية الحفاظ على سكّر الدم ضمن المستويات المناسبة.

السكّر الهيموغلوبيني: هو مؤشر مهمّ عن كيفية إدارة السكّري بفعالية باستخدام متوسّط مستويات الجلوكوز المسجّلة خلال الشهرين أو الثلاثة الأخيرة لتقييم مستوى التحكّم بالسكّري.

إذًا كشخص متعايش مع السكّري، كيف أستطيع التحكّم بشكل أفضل بمستويات سكّر الدم عند السفر؟

السكّري والسفر ومضخّات الأنسولين

مع استخدام مضخة أنسولين، يصبح من الأسهل التكيّف مع تغيّر الروتين والأنشطة اليومية خلال السفر، كمواعيد تناول الطعام والنوم.  يكون من الصعب التحكّم بتأخير الوجبات أو تفويتها أو تنوّع الأطعمة عند السفر.  تسهّل مضخّة الأنسولين اختيار الأطعمة والتحكّم بمرونة بمستويات سكّر الدم خلال السفر. تتيح لك مضخّة الأنسولين تعديل جرعات الأنسولين المنفردة عند تناول وجبات الطعام في ساعات عشوائية، وأخذ جرعات صغيرة مقابل الوجبات الخفيفة، أو أخذ جرعات تصحيحية عند عدم التيقّن من كمية الكربوهيدرات في الأطعمة الجديدة.  يمكن استخدام مضخة الأنسولين من دون قيود في كافة وسائل النقل التجارية المتوفرة، وبالتالي لن يكون عليك التتقيّد بوسيلة سفر  أو وجهات معيّنة.

لكي تتمكّن من التخطيط لسفرك، تفضّل بزيارة موقعنا الالكتروني لتجد عناوين مكاتب مدترونيك حول العالم www.medtronicdiabetes.com/contact/international-locations

مضخة الأنسولين جهاز صغير بحجم الهاتف الجوال بحيث يسهل حملها على الحزام، أو في الجيب، أو  تثبيتها بحمّالة الصدر .

تساعدك مضخة الأنسولين وتساعد الطاقم الطبي الذي يتابع حالتك من خلال أداء عمل شبيه بوظيفة البنكرياس السليم وتوصيل الأنسولين المستمرّ إلى الجسم من خلال توصيل كميات قليلة من الأنسولين سريع المفعول خلال النهار والليل. يساعدك هذا العلاج على التحكّم بشكل أفضل بجرعة الأنسولين وتعديلها، وتحديدًا بعد تناول الطعام وخلال النوم، ما يساعد بالتالي على التحكّم بمستويات الجلوكوز بشكل أفضل.

أكّدت دراسات طبية* كثيرة أن مرضى السكري من النوع الأول ومن كافة الأعمار الذي ينتقلون من الحقنات اليومية المتعدّدة إلى العلاج بمضخّة الأنسولين يلمسون تحسّنًا في جودة الحياة ويزيد رضاهم عن العلاج.

أعتقد أن المضخة جهاز فريد جدًا. لقد أعادت لي ثقتي بنفسي وأنا أثق بها تمامًا. أستطيع الآن أن أقود سيارتي وأن أعيش حياتي براحة بال ومن دون قيود

فرانشيسكو

مضخّة أنسولين MiniMed 640G مثبتة على جسم شخص راشد

كيف تساعد مضخّة الأنسولين MiniMed® 640G على التحكّم بمستويات الجلوكوز؟

تساعد مضخة الأنسولين MiniMed® 640G على التحكّم بشكل أفضل بمستويات سكّر الدم بفضل إمكانية تعديل عملية توصيل الأنسولين والحدّ من مخاطر التعرّض لفرط السكّر في الدم أو هبوطه. يستفيد مستخدمو العلاج بمضحة الأنسولين من:

  • سهولة في احتساب الجرعة
    احتساب حاجتك من الأنسولين عملية معقّدة تتداخل فيها عدّة اعتبارات. في مضخة MiniMed 640G، تساعد خاصية Bolus Wizard® المدمجة على احتساب الجرعة بشكل دقيق استنادًا إلى  كمية الأنسولين الموجودة أساسًا في الجسم، ومستويات السكري الحالية، وكمية الكربوهيدرات التي ستتناولها وإعدادت الأنسولين الشخصية الخاصة بك.
  • عدد حقنات أقل
    يتم توصيل كميات دقيقة من الأنسولين سريع المفعول خلال اليوم من خلال مجموعة حقن يمكن استبدالها بسهولة كل يومين أو ثلاثة.
  • مرونة أكبر
    يمكن تعديل مضخة MiniMed 640G بشكل فوري لممارسة التمارين الرياضية أو خلال المرض أو لتوصيل جرعات منفردة صغيرة مقابل وجبات الطعام أو الوجبات الخفيفة. ويمكن إجراء هذا التعديل بكبسة زرّ، بدلًا من إجراء حقنة ثانية.
  • راحة أكبر
    تؤمّن لك مضخة الأنسولين MiniMed® 640G راحة إضافية من خلال جهاز قياس سكري الدم متّصل بها لاسلكيًا. يرسل هذا الجهاز قِيم سكّري الدم إلى المضخّة، ما يتيح احتساب الجرعة المنفردة بشكل دقيق في خاصية Bolus Wizard®. كذلك يقوم بتخزين المعلومات في سجلّ يوميات رقمي يتضمّن جرعات الأنسولين التي تأخذها.

مضخّة أنسولين MiniMed 640G مثبتة على جسم شخص راشد

قد تكون مضخّة الأنسولين، كمضخة MiniMed 640G مفيدة لكثير من الأشخاص المتعايشين مع السكري من النوع الأول فيما هم لا يعلمون فوائدها. بشكل عام، إذا كان أي من هذه الحالات ينطبق عليك، سيفيدك تحسين تحكّمك بالمرض بواسطة مضخة أنسولين:

  • مرونة أكثر خلال السفر
  • الخوف من الأبر
  • صعوبة في التحكّم بارتفاع السكّري أو هبوطه
  • خروج السكّر الهيموغلوميني عن معدّلاته المستهدفة
  • ضعف الانتباه لحالات هبوط سكّري الدم
  • الخوف من حالات هبوط سكّري الدم وخصوصًا أثناء الليل
  • مخاوف من حصول مضاعفات على المدى الطويل

خيارات إضافية متوفّرة مع مضخة الأنسولين MiniMed® 640G

مضخة الأنسولين MiniMed 640G متوفّرة أيضًا مع خيارات  إضافية متكاملة هي المراقبة المستمرة للسكري (CGM) وبرمجية إدارة العلاج Carelink™.

عند اقترانها بنظام المراقبة المستمرّة للسكري، تكون      MiniMed 640G مضخة الأنسولين الوحيدة التي تتضمّن خاصية SmartGuard® التي تساعد على الحدّ من حالات هبوط سكر الدم*. عندما يبدأ سكّر الدم بالهبوط إلى مستويات خطيرة، تتنبّأ خاصية SmartGuard قبل 30 دقيقة باقتراب سكّر الدم من معدّلات منخفضة وتوقف بالتالي توصيل الأنسولين. عند عودة سكّر الدم إلى مستويات أعلى، تستأنف المضخّة تلقائيًا توصيل الأنسولين. يُعتبر ذلك ميزة أفضل مقارنة بالمراقبة الذاتية لسكّر الدم، حيث ينبّهك نظام MiniMed System قبل تجاوز الحدّ الأدنى المحدّد مسبقًا، كما يُظهر لك اتجاهات سكّر الدم الحالية.

نظام التحكّم بالسكّري

المراجع

  •  *يتم حفظ المراجع على الملف وهي متوفّرة عند الطلب؛ للحصول على نسخة، يُرجى الاتصال بممثّل مدترونيك المحلي.

 

كافة المحتوى والمعلومات المتوفرة على هذا الموقع الالكتروني مخصّصة لتقديم المعرفة فقط ولا يمكن الاستعاضة بها بأي شكل من الأشكال عن طلب استشارة طبية متخصّصة أو تشخيص أو علاج. قصص المرضى هي عبارة عن التجارب الخاصة بكلّ مريض قد تختلف الاستجابة للعلاج من مريض إلى آخر. اطلب دائمًا من طبيبك معلومات عن التشخيص والعلاج وتأكّد من فهم هذه المعلومات واتباعها بالكامل. لا تتحمّل مدترونيك أية مسؤولية عن أي أذى أو ضرر ناتجين أو يتم الادّعاء أنهما ناتجين مباشرة أو بشكل غير مباشر عن المعلومات المتوفرة على هذا الموقع الالكتروني. للاطلاع على دواعي الاستخدام، وموانع الاستخدام، والاحتياطات، والمحاذير، والحوادث المعاكسة المحتملة يُرجى العودة إلى تعليمات الاستخدام المرفقة بالمنتج.
 

© 2016 مدترونيك إنترناشونال تريدنج ش.م.م™. كافة الحقوق محفوظة. يُحظّر إعادة إنتاج أو استخدام أي جزء من هذا الموقع الالكتروني بأي شكل وبأي طريقة كانت من دون الحصول على تصريح من مدترونيك إنترناشونال تريدنج، ش.م.م.

MiniMed وBolus Wizard وSMARTGUARD وGuardian، وEnlite وCarelink كلّها علامات تجارية لـ مدترونيك، إنك. وشركاتها التابعة. CONTOUR هي علامة تجارية لـ باير هيلثكير ش.م.م.